الكشف عن اللب المركزي 

تحكم اللب المركزي في الجسم،العضلات الأعضاء والغدد

  كثيرا ما توصف تقنية تكامل البناء العصبي NST على أنها المعالجة بتقوية النسيج المحيط بالعظم  (النسيج الرخو) أو المعالجة العصبية العضلية بتقوية العظام من خلال فلسفة علاج طبيعي داعمة.

حيث تختلف تقنية تكامل البناء العصبي NST عن كل الوسائل العلاجية التي تتشارك في نفس الفلسفة بالتطبيق الفريد الخاص بها.

أهمية العضلات

تنطبق تقنية تكامل البناء العصبي على الجهاز العصبي العضلي وبطريقة تبدو فريدة بالنسبة لتقنية تكامل البناء العصبي، إذ أن العضلات هي التي تحرك العظام وليس العكس.

وقد كشف توم بوين المصمم الأصلي لهذه التقنية عن الأسرار التي تسمح بالفتح السريع وإعادة التكامل المنتظم للجسم البشري من خلال الجهاز العصبي العضلي.

كما أصر على أنه لكي يتم إعادة التوازن بالنسبة للحراك البنيوي والعجزي الجمجمي أو كما قال "دورة الجسم"، يجب أن تتساوي توترات العضلات على الجانبين في جميع أجزاء الجسم. وكان هذا هو هدفه الوحيد من تطبيق عمله.

ولا يعني هذا وحسب ضرورة وجود توتر متساوي على الجانبين لعضلات الرجل، ولكن أيضا للعضلات الفقرية المنتصبة وعضلات الجسم العليا. حتى في حالة ترك العضلات الرقيقة الخاصة بالجهاز اللامي دون إحداث اتزان بها يمكن أن يحدث دمارا بالبنية ككل عبر المفاصل الفكية الصدغية وجهاز التحكم المرتبط بها وهو الجهاز الفمي الفكي (تفاصيله موضحة أدناه) .

 

  علاوة على ذلك، تعتبر العضلات هي النسيج المبدئي في الحياة الحيوانية، فهي تشكل ما يقرب من 80% من حجم الجسم، كما أنها تعتبر المستهلك الأكبر للطاقة بالجسم، ولهذا السبب يمكن أن يكون لانسدادات الجهاز العضلي (أي التعويضات العضلية العصبية) تأثيرات خطيرة على صحتنا واستعدادنا للإصابة بالأمراض، كما أنها تعتبر أسباباً لهذه الأمراض.

 فالعضلة المعاقة تستخدم نفس القدر من الطاقة الذي تستخدمه العضلة السليمة النشطة في العمل المناسب. إلى جانب ذلك، لا يجب أن نغض الطرف عن التوابع الثانوية المتمثلة في صور الخلع الجزئي التبادلي ومنع إمداد الدم للعضلات الأخرى.

وعلاوة على ذلك، فإن الأعضاء هي التي يجب أن تقوم بإنتاج الطاقة اللازمة لأداء العضلات لوظائفها وليس العكس، وهو ما يفتح بدوره علاقة هامة أخرى تربط بين الإعاقة العضلية وقيام الأمعاء بوظائفها والصحة.

ولهذا فإن العضلات المعاقة يمكن أن تعوق عمل الأعضاء مباشرة من خلال ارتباط ركود الطاقة والشرارة الانعكاسية الفقارية (انظر الرسم البياني للشرارة الانعكاسية الفقارية أدناه).